رفع علم مصر على سفينة الإمدادات أحمد فاضل استعدادا لدخولها الخدمة.. و«مميش»: أكبر وحدة إمدادات ودعم لوجستي لشركات ومنصات البترول بالشرق الأوسط.. والسنجابي: تكلفت 40 مليون دولار

0
5
  • مميش:
  • حدود الاستفادة من مثل هذه السفينة سيتجاوز هيئة قناة السويس
  • إطلاق اسم الفريق أحمد فاضل رئيس هيئة قناة السويس السابق على السفينة اعترافا بفضله لإدارته القناة على مدار 16 عاما
  • من أكبر سفن خدمات شركات ومنصات البترول والوحدة تعمل بنظام DP2
  • تم بناء السفينة أحمد فاضل بترسانة جوانزو الصينية

رفع الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، اليوم، الثلاثاء، علم مصر على أحدث سفينة إمداد متعددة الأغراض، بناء على توجيهات القيادة السياسية ومع ظهور الاكتشافات البترولية في المياه الإقليمية، للعمل مع شركات البترول في البحرين الأحمر والأبيض المتوسط، بحضور الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والفريق أسامة ربيع، نائب رئيس هيئة قناة السويس، وخان بينك، قنصل الصين بالقاهرة، واللواء ياسين طاهر، محافظ الإسماعيلية ، واللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، واللواء أحمد حامد، محافظ السويس، والمهندس رضا السنجابي، رئيس شركة التمساح لبناء السفن.
بدأت مراسم رفع العلم والاحتفال بدخول السفينة للخدمة بالاستماع إلى آيات من الذكر الحكيم ، تلتها كلمة الفريق مهاب مميش والذي بدأها بتوجيه الشكر إلى الفريق أحمد فاضل على ما قدمه من جهد وإنجازات لرفعة هيئة القناة وتحسين المجرى الملاحي.
وقال "مميش" إن السفينة أحمد فاضل تعد أكبر وحدة متعددة الأغراض وإمدادات ودعم لوجستي بالشرق الأوسط، وكذلك هي من أكبر سفن خدمات شركات ومنصات البترول.
وأضاف أن السفينة دخلت الخدمة بعد إطلاق إشارة التدشين، منذ قليل، لتبدأ العمل منذ الآن في مجال الخدمات البترولية.
وأشار الفريق إلى أنه كما تستفيد مصر بأكملها من المجرى الملاحي فإن حدود الاستفادة من مثل هذه السفينة سيتجاوز هيئة قناة السويس ليعود بالنفع على الاقتصاد المصري من خلال المساعدة في العمل بحصول الغاز والبترول في البحر الأبيض المتوسط، لاسيما بعد الاكتشافات الأخيرة في حقول الغاز هناك بما يجعل مصر من مصاف الدول المنتجة للغاز وتصديره.
وتم إطلاق اسم الفريق أحمد فاضل، رئيس هيئة قناة السويس السابق، على السفينة اعترافا بفضله لإدارته القناة على مدار 16 عاما متصلة مليئة بالعمل والجهد الدؤوب.
وتعد السفينة أكبر وحدة متعددة الأغراض وإمدادات بالشرق الأوسط، وهي من أكبر سفن خدمات شركات ومنصات البترول والوحدة تعمل بنظام DP2، والذي يضمن تثبيت الوحدة في نقطة محددة بالبحر دون الحاجة إلى رمي مخاطيف وقدرة ماكينات 9800 كيلووات.
وتم بناء السفينة أحمد فاضل بترسانة جوانزو الصينية وقامت ببنائها شركة CSSC وهي من أكبر الشركات الصينية فى مجال بناء السفن ويبلغ طول السفينة 90 مترًا وعرضها 18.8 مترًا وحمولتها الكلية 4744 طنًا ومجهزة بونش رئيسي حمولة 75 طنا، ويعمل بخاصية AHC، ما يسمح بحمل أثقال تصل إلى 40 طنا وتثبتها في نقطة محددة تحت سطح البحر بعمق 2000 متر، وتتميز السفينة بقدرتها على المناورة وسرعة رد الفعل، وكذلك تحتوي على مهبط طائرات الهليكوبتر العملاقة طراز سوبر جامبو.
السفينة مجهزة لحمل غواصات الكشف والتحكم في خطوط البترول ROV تحت سطح البحر لعمق 2000 متر يتم التحكم فيها عن بعد وأيضا السفينة بها فتحة غطس على السطح الرئيسي بأبعاد 6×6 متر تسمح بإنزال الغطاسين ومعداتهم.
وجهزت السفينة لإعاشة 80 فردا وغرف اجتماعات لإدارة المشاريع البحرية بعرض البحر لمنصات البترول، ومن المقرر عملها بحقول الغاز والبترول في البحر الأبيض المتوسط الذي ينبثق منه الغاز الطبيعي والبترول وفي زيادة يوما بعد يوم، وسيعود على مصر بخير كبير في المستقبل القريب، وسيجعلها أولى الدول في العالم في مستوى إنتاج الغاز وتصديره.
وقال المهندس رضا السنجابي، رئيس شركة التمساح لبناء السفن، إن مجلس إدارة هيئة قناة السويس يتبنى سياسة تطوير شركات الهيئة، وإعادة هيكلتها، مشيرا إلى الانتهاء من أعمال البناء والتسليم لسفينة الإمدادات أحمد فاضل خلال 14 شهرا، لافتا إلى وصول السفينة من الصين بطاقم إبحار مصري 100%، في ظروف إبحار صعبة خلال 25 يوما.
وأضاف "السنجابي"، في كلمته خلال حفل تدشين سفينة الإمدادات أحمد فاضل: "استعدت شركة التمساح لتقديم خدماتها بأسعار تنافسية، والشركة تعمل في مجالات متعددة لخدمة المجالات البترولية والشركات العاملة في هذا المجال".
وأعرب عن تقديره لحجم الدعم الذي تلقاه الشركات التابعة للهيئة في ظل قيادة الفريق مميش، مؤكدا أن انضمام السفينة أحمد فاضل، للوحدات البحرية المملوكة لشركة التمساح لبناء السفن سيعزز مكانتها التنافسية ويزيد دورها في خدمة قطاع الخدمات البترولية.
وأشار رئيس مجلس إدارة التمساح إلى أن دخول السفينة الجديدة الخدمة يأتي دليلا على مضى الشركة قدما في تطبيق سياسة الهيئة نحو التطوير وجعل الشركات التابعة لها شركات منتجة تمثل قيمة مضافة العائدات القناة بجانب العبور.
وأوضح السنجابي أن جهود مجلس إدارة شركة التمساح لبناء السفن نجحت في التعاقد مع الجانب الصيني لبناء مركب الإمدادات العملاقة "أحمد فاضل" الأولى من نوعها بمصر، بتكلفة تقدر بحوالى 40 مليون دولار.المصدر: وكالات

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here