مواطنو قوص: المشكلات حاصرت مدينتنا التاريخية.. المستشفى المركزى خارج نطاق الخدمة.. ارتفاع كثافة الطلاب بالفصول.. والطرق متهالكة.. فيديو

0
15
  • أهالي قوص يطالبون بحل أزمة كثافة الفصول والمدارس المؤجرة وتطوير عاجل للمستشفى المركزى
  • استكمال مشروع الصرف الصحى لبقية مناطق المدينة
  • محافظ قنا: العمل فى كوبري قوص انتهى بنسبة 65%

مشاكل وأزمات متراكمة حولت مدينة قوص التاريخية إلى مدينة حزينة تعانى من مشكلات عديدة، أبرزها الطرق المتهالكة بمداخل ومخارج المدينة وارتفاع كثافة الطلاب بالفصول، فى ظل بقاء المدارس المؤجرة قائمًا حتى الآن، ومستشفى يعانى بشدة من إهمال ونقص إمكانات جعل الأطباء أنفسهم يتذمرون.
قال الأسد الجهينى "مدرس": قوص مدينة تاريخية عريقة لها جذور تاريخية، لكن رغم هذا التاريخ إلا أنها تعانى من إهمال ومشاكل كثير، من أكثرها إلحاحًا ارتفاع كثافة الفصول بالمدارس نظرًا لارتفاع الكثافة السكانية وقلة المدارس والتى وصلت لأكثر من 50 حاليًا، بالرغم من وجود أراضى أملاك دولة يضع عليها المواطنون أيديهم، فالمشكلة تتفاقم وتتزايد، فآخر مدرسة تم إنشاؤها فى قوص كانت مدرسة نجع العويضات الابتدائية بمنحة أمريكية عام 1990 ومن وقتها لم يتم إنشاء أى مدارس أخرى بالمدينة رغم الزيادة السكانية، كما أن المدينة مازالت تعانى من وجود المدارس المؤجرة وهو ما يتسبب فى مشاكل وعدم استقرار فى العملية التعليمية.
وأضاف الجهينى: كما تعانى مدينة قوص من طرق متهالكة وخاصة الطرق المؤدية لمصنع السكر ولب الورق ونسميها طريق الموت، يمر فيها السائقون برعونة وسرعة رهيبة دون مراعاة لطبيعة الطريق والمواطنين الذين يمرون بها، لذا نطالب بإنشاء مطبات صناعية بالطريق للحد من تهورهم وتخفيف نسبة الحوادث التى يشهدها الطريق، كما نلح فى المناشدة بضرورة رصف الطريق ووضع عسكرى مرور نظرًا لأهمية هذه المنطقة، لوضع حد للصبية الذين يقودون التكاتك بشكل عشوائى تتسبب فى تعطل حركة المرور تمامًا.
أما أحمد عطا "موظف" فيرى أن أكبر مشاكل المدينة تتمثل فى مستشفى قوص المركزى والتي باتت مثالا صارخا للإهمال، فالمخلفات تملأ المستشفى، والخدمة سيئة جدًا جدًا إن وجدت، كما أن الكثير من المرضى لا يجدون الخدمات الطبية البسيطة اللازمة لإنقاذ حياتهم، متمنيًا أن يفيق أعضاء مجلس النواب ويلتفتوا لحل أزمة المستشفى التى تخدم كتلة سكانية كبيرة، كما أتمنى أن يتم تطوير المستشفى فعلًا بمبلغ 40 مليون جنيه التى تم تخصيصها للمستشفى، لكننا حتى الآن لم نر أى بوادر تطوير أو تجديد بالمستشفى.
فيما أشار خالد شحات عبد الراضى "موظف" إلى أن الكوبرى العلوى الذى يتم إنشاؤه حاليًا تسبب فى تعطيل مصالح المواطنين بخطوط السير الغريبة التى تم اعتمادها مؤقتًا والتى تضطر السيارات للدوران فى مسافات بعيدة عن وسط البلد، إضافة لمرورها فى شوارع ضيقة ومزدحمة، كما يطالب بحل مشكلة الصرف الصحى الذى لم يكتمل حتى الآن، لدرجة أن مستشفى قوص المركزى لم يصل إليه الصرف الصحى حتى الآن، وهو ما يتسبب فى مشاكل كثيرة للأهالى ويجعل الكثير منهم يعتمد على "الطرنشات" المضرة للبيئة والتى تتسبب فى ارتفاع نسبة المياه الجوفية وما يترتب عليها من آثار معلومة للجميع.
وطالب محمد كمال " بإيجاد حل عاجل لموقف السيارات الموجود داخل الكتلة السكنية ويتسبب فى الكثير من المشكلات لأهالى المدينة، كما طالب بحل أزمة التلوث التى يسببها مصنع لب الورق وتتسبب فى أمراض صدرية للمواطنين.
ومن جانبه قال اللواء عبدالحميد الهجان محافظ قنا، إن نسبة التنفيذ بكوبري قوص العلوى وصلت إلي حوالي ٦٥ ٪، حيث تم الانتهاء من الأعمال الخرسانية بنسبة ١٠٠ ٪ بشارع عبد المنعم رياض وشارع الجمهورية وجار إنهاء الجزء المتبقي بشارع النصر، مؤكدًا أنه وجه الشركة المنفذة بسرعة الانتهاء من تنفيذ الكوبري الذي يضم عددًا من التفريعات التي تساهم بشكل فعال في إحداث سيولة مرورية كبيرة بوسط المدينة.
المصدر: وكالات

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here